IMAMSALL

Accueil > ARABE > خطبة الادِّكار والاعتبار بانقضاء الأيام والأعمار

kh10-12-1436

خطبة الادِّكار والاعتبار بانقضاء الأيام والأعمار

vendredi 23 octobre 2015, par Babacar Sall

إن الحمد لله نحمده ونَستعينُهُ ونستغفرُهُ، ونعوذُ بالله تعالى من شُرورِ أنفُسِنَا ومن سيئات أعمالنا من يهدِه الله فلا مُضلَّ لهُ، ومن يُضلل فلا هاديَ لهُ، أحمده سبحانه كتب على عباده الزوال والفناء, وتفرد سبحانه بالدوام والبقاء, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, فاطر الأرض والسماء, وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله سيد الأنبياء, وإمام الأتقياء, صلى الله عليه وعلى آله وصحبه, ومن سار على سبيله ونهجه, إلى يوم البعث والقضاء,وسلم تسليما كثيرا.
أما بعد/ يقول الله سبحانه وتعالى : ، يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
عباد الله، إن الشهور والأعوام، والليالي والأيام مواقيت الأعمال ومقادير الآجال، تنقضي جميعاً وتمضي سريعاً، والليل والنهار يتعاقبان لا يفتران، ومطيَّتان تقربان كل بعيد، وتجيآن بكل موعود إلى يوم القيامة، والسعيد لا يركن إلى الخُدَع، ولا يغترُّ بالطمع، فكم من مستقبل يوماً لا يستكمله، وكم من مؤَمِّلٍ لغدٍ لا يدركه، وَلَن يُؤَخّرَ ٱللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَٱللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [المنافقون:11].

Un message, un commentaire ?

Qui êtes-vous ?
Votre message

Pour créer des paragraphes, laissez simplement des lignes vides.