Accueil > ARABE > خطبة سعادة الدارين في التحاكم إلى شرع الله بالنص والصوت

kh18-03-2016

خطبة سعادة الدارين في التحاكم إلى شرع الله بالنص والصوت

samedi 19 mars 2016, par Babacar Sall

إن الحمد لله نحمده ونَستعينُهُ ونستغفرُهُ، ونعوذُ بالله تعالى من شُرورِ أنفُسِنَا ومن سيئات أعمالنا من يهدِه الله فلا مُضلَّ لهُ، ومن يُضلل فلا هاديَ لهُ، أحمده سبحانه هدانا للإسلام، وأنعم علينا بالإيمان، وكرّه إلينا الكفرَ والفسوق والعصيان، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ونشهد أن سيدنا محمداً, عبد الله ورسوله القائل : ((لتتبعن سنن من قبلكم، شبراً بشبر، وذراعاً بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم))، قيل : يا رسول الله, اليهود والنصارى؟ قال : ((فمن؟)) ، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته, ومن سار على دربهم, واستنّ سنتهم, إلى يوم الدين. أما بعد فيقول الله سبحانه : فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً [النساء:65]. إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون [النور:51-52].
أيها المؤمنون : من حق هذه الأمة أمة الإسلام – خير أمة أخرجت للناس – أن تفخر بدينها، وتعتز بتشريعها، حيث توحدت به الصفوف، والتقت به القلوب. أنقذها من مهاوي الرذيلة إلى مشارف الفضيلة ونقلها من الذل والاستعباد إلى العزة والكرامة وصحيح الحرية، دين الأمن والأمان، وشريعة العدل والرحمة. دين أكمله الله فلن ينقص أبدا، ورضيه فلن يسخط عليه أبداً : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً [المائدة:3].

Word - 23.5 ko

Un message, un commentaire ?

Qui êtes-vous ?
Votre message
  • Pour créer des paragraphes, laissez simplement des lignes vides.