IMAMSALL

Accueil > ARABE > خطبة في وجوب نبذ الفرقة والاختلاف وبيان عظم جريمة القتل

kh04-11-2016

خطبة في وجوب نبذ الفرقة والاختلاف وبيان عظم جريمة القتل

vendredi 4 novembre 2016, par Babacar Sall

خطبة في وجوب نبذ الفرقة والاختلاف وبيان عظم جريمة القتل
إن الحمد لله نحمده ونَستعينُهُ ونستغفرُهُ، ونعوذُ بالله تعالى من شُرورِ أنفُسِنَا ومن سيئات أعمالنا من يهدِه الله فلا مُضلَّ لهُ، ومن يُضلل فلا هاديَ لهُ، أحمده سبحانه, أمر بالاعتصام بحبله، ونهى عن التفرق والاختلاف : وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صاحب الخلق العظيم والقلب السليم، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبهم بإحسانه إلى يوم الدين وسلم تسليما.
أما بعد,فيقول الله سبحانه : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ,وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران:102-103] أيها الناس، اجتماعُ كلمة المسلمين وتآلفُ قلوبهم وتعاونُهم على البر والتقوى وتناهيهم عن الإثم والعدوان وتواصيهم بالحق فرائض ربانية وواجبات دينية، دعت إليها نصوص الكتاب والسنة، وحذرت من ضدها.
فالله تعالى جمع قلوب المسلمين بالإسلام، وألف بينها بالإيمان، وتلك نعمة عظيمة امتن الله تعالى بها على نبيه محمد : وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال : 63]،
وجاءت شرائع الله تعالى في العبادات والمعاملات والأخلاق والسلوك لتكرّس وحدة المسلمين، وتؤلّف بين قلوبهم، وتجمع شملهم، وتزيل كلّ ما يكون سببا في الشقاق والاختلاف؛


Messages