IMAMSALL

Accueil > ARABE > خطبة في الشكر

kh11-11-2016

خطبة في الشكر

mardi 15 novembre 2016, par Babacar Sall

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، أحمده سبحانه وأشكره ،ذي الفضل والنِّعم والجودِ والكرم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً مبرّأة من الشكّ والريب والتّهم، وأشهد أنّ سيدنا ونبيّنا محمّدًا عبد الله ورسوله المبعوث للعرب والعجم، صلى الله وسلّم وبارك عليه ، وعلى آله وأصحابه هم بدين الله أعلم، ومنهاجُهم أسلم وأحكم، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا كثيرًا. أمّا بعد : يقول الله سبحانه وتعالى : وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ , ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ .
أيها الإخوة الكرام , تعالوا نقف وقفة قصيرة عند الشكر لله سبحانه وتعالى في هذه الخطبة , وسنحاول أيها الإخوة في هذه الوقفة أن نتحدث عن الشكر في الأمور التالية :
الأمر الأول :
الشكر في الاصطلاح : فقد ذكر العلماء عشرات من التعريفات له , ولكن أرى أن أجمعها وأمنعها هو : أن الشكر هُوَ ظُهُورُ أَثَرِ نِعْمَةِ اللَّهِ عَلَى لِسَانِ عَبْدِهِ : ثَنَاءً وَاعْتِرَافًا. وَعَلَى قَلْبِهِ : شُهُودًا وَمَحَبَّةً. وَعَلَى جَوَارِحِهِ : انْقِيَادًا وَطَاعَةً.
الأمر الثاني : أنواع الشكر : أما أنواع الشكر باعتبار الشاكرين فنوعان :
1ـ َشكْرُ الْعَامَّةِ فهو عَلَى الْمَطْعَمِ وَالْمَشْرَبِ وَالْمَلْبَسِ، وَقُوتِ الْأَبْدَانِ.
2ـ وَشُكْرُ الْخَاصَّةِ فهو عَلَى التَّوْحِيدِ وَالْإِيمَانِ وَقُوتِ الْقُلُوبِ.

Messages

Un message, un commentaire ?

Qui êtes-vous ?
Votre message

Pour créer des paragraphes, laissez simplement des lignes vides.