اعتبار اختلاف المطالع وعدمه بين الفقه والواقع